أسامة النجيفي نائبُ رئيسِ الجمهورية المشمولُ بقرارات رئيس ِالوزراءِ حيدر العبادي  أبدى دعمَه لهذه القرارات .
وقال النجيفي في بيانٍ له إنّ المعيارَ المهمَّ في هذه المرحلةِ الحاسمة هو الولاءُ للشعب وتحقيقُ الإصلاحاتِ ومكافحةُ الفساد وتحشيدُ الجهدِ والطاقاتِ الوطنية لمحاربة الإرهاب، مجدداً دعمَه لمطالب المتظاهرين بالتغيير والإصلاحِ وضربِ رموزِ الفساد. وكان العبادي شملَ بقراراته إلغاءَ منصبِ النجيفي.
أما نوري المالكي نائبُ رئيسِ الجمهورية فقد قال في بيانٍ مقتضب إنه يجدد موقفَه الداعمَ للإصلاحات التي تقتضيها العمليةُ السياسية.
ولم يعلن المالكي موقفاً صريحاً داعماً لقرارات خلفِه حيدر العبادي التي أعلنها الأحد ومنها إلغاءُ منصبِه، واكتفى بتأييده للإصلاحات التي قال إن المرجعيةَ الدينية وجّهت بها العبادي.