أعرب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن شعوره بالراحة أخيرا بعدما هز الشباك من ركلة حرة مع يوفنتوس متصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم، بعدما فشل في 42 محاولة على مدار نحو عامين.

ويسدد اللاعب البالغ 35 عاما أغلب الركلات الحرة ليوفنتوس، لكنه بالرغم من ذلك فشل في التسجيل حتى وضع الكرة في المرمى في الفوز 4-1 على تورينو.

وكشف رونالدو بعد المباراة عن سر أرقه طويلا، وهو فقدانه الثقة بنفسه في التسجيل من الكرات الثابتة بقوله "كنت بحاجة للتسجيل من ركلة حرة لاستعادة ثقتي".

وأشار ماوريتسيو ساري مدرب يوفنتوس إلى أنه فوجئ بمدى قلق (رونالدو) أفضل لاعب في العالم خمس مرات من هذه المشكلة، وقال "في نهاية المباراة جاء إلي وقال أخيرا".

وقال المدرب إن يوفنتوس اعتقد أن المباراة ستكون سهلة بعد التقدم 2-صفر في غضون نصف ساعة من البداية ثم شعر "بالارتباك" عندما قلص تورينو الفارق من ركلة جزاء نهاية الشوط الأول.

وتابع "في لحظة معينة من المباراة لم نتحرك بشكل جيد، ثم في الجزء الثاني من الشوط الثاني شعر الفريقان بالإرهاق وظهرت كفاءتنا".

وكال ساري المديح لنجمه الأرجنتيني باولو ديبالا الذي استعاد تألقه منذ التوقف بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأضاف "لم تكن لدي أي شكوك بشأن ديبالا. نعم لم يسجل كثيرا في الدوري هذا الموسم لكن لو نظرت إلى الموسمين الماضيين فقد سجل كثيرا. لم يكن محظوظا هذا الموسم".