بعدَ أيامٍ من التوتر بينَ الحشدِ الشعبي ورئيسِ الوزراء حيدر العبادي استقبلَ الأخيرُ وفداً من هيئةِ الحشدِ يرأسُهُ أبو مهدي المهندس نائبُ رئيسِ الهيئة.
 
وشدَّدَ العبادي خلالَ اللقاء على عدمِ السماح بانحيازِ القواتِ الأمنية إلى جهاتٍ واَحزابٍ سياسيّة، مؤكّداً اَنّ أهمَّ ما تحقّقَ في المرحلةِ الماضية هو اِيجادُ قواتٍ اَمنيّةٍ خارجَ الصراعِ السياسيّ والطائفي.
واَشارَ العبادي الى اَنّ الموازنَةَ العامّةَ اَعاقَت صرفَ مستحقّاتِ الحشدِ الشعبي التي كانت مُقرَّرَةً في وقتٍ مُبكِّرٍ من هذه السنة، لافتا الى أنّ الموازنةَ لا تَسمحُ بالصرفِ اِلّا في الاَشهُرِ الثلاثةِ الاخيرةِ وفي حالِ وجودِ وَفرَةٍ ماليّة.