اكدت وزيرة الدفاع الايطالي اليزابيتا ترينتا، اليوم الاحد، وقوف بلادها الى جانب الحكومة العراقية في مواجهة التحديات والمسؤوليات، كما اشارت الى اهتمامها بالحرب ضد داعش الارهابي لأنها تمثل تهديدا للعراق وللاوروبيين والعالم.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء ، إن "رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استقبل عصر اليوم وزير الدفاع الايطالي اليزابيتا ترينتا والوفد المرافق لها، حيث هنأت ترينتا عبد المهدي بتشكيل الحكومة وتسلمه مهامه في رئاسة مجلس الوزراء، وأكدت وقوف إيطاليا الى جانب الحكومة العراقية في مواجهتها للتحديات والمسؤوليات الكبيرة التي عاتقها"، مشيرة إلى "إهتمام إيطاليا بالحرب ضد داعش لأنها تمثل تهديدا للعراق أولا وللاوروبيين والعالم ثانيا".

وعبرت ترينتا عن "قلق بلادها من إستمرار شبكات تمويل الإرهاب وثقافة التطرف مع الإصرار على دعم العراق خصوصا في تدريب القوات المسلحة والامنية"، عادةً ذلك بأنه "جزء من التزام إيطاليا تجاه الأمن في العراق والعالم أجمع".

فيما شدد عبد المهدي على أن "الديمقراطية في العراق تنمو وتتطور وتنضج"، منوها بـ"التداول السلمي للسلطة الذي حرم منه البلد لعقود طويلة".

واكد عبد المهدي، أن "البلد حقق انتصارات كبيرة في حربه على القاعدة ثم داعش لكنه ما زال يخوض حربا شرسة ضد بقايا الإرهاب السرطانية"، داعيا الدول الصديقة إلى "مساندة العراق في حربه ضد الإرهاب وفي دعم اقتصاده لأنه لا يدافع عن أمن مواطنيه فقط إنما عن أمن العالم بأسره".

وتابع أن "هذه الحرب تبقى أولوية لدى الحكومة العراقية وانه لا يمكن عزلها عن أولويات التنمية والديمقراطية وحقوق المواطنين".