اكدت نائب رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية بالبرلمان السابق نوره البجاري  ان توقف منظومة الانترنت ليومين كان "مقصودا"، مشيرة الى ان ذلك كلف الشركات الاهلية والمصارف مبالغ مالية كبيرة جدا.

وقالت البجاري ، ان "الاخفاق الذي حصل بمنظومة الانترنت كان مقصودا من وزارة الاتصالات لمنع نقل احداث التظاهرات وليست كما ادعت بوجود قطع او خلل فني بين كركوك والطوز"، مبينة ان "هذا الاخفاق كلف شركات الطيران والمصارف مبالغ مالية كبيرة جدا وهو استمرار لسياسة التخبط والاخفاق التي تعيشها الحكومة ومفاصلها التنفيذية". 

واضافت البجاري ان "الامر الاخر يرتبط بعرقلة عمل دوائر الجوازات والمنظومة الامنية المتعلقة بكاميرات المراقبة بالشوارع والتي توقفت جميعا ليومين بسبب تلكؤ وزارة الاتصالات وفشلها بالحفاظ على منظومة الانترنت التي هي بالاصل متواضعة وبطيئة ولاتضاهي مثيلاتها بدول العالم"، لافتة الى ان "عقود الشركات الاهلية والمصارف المتضررة في حال كان بعقودها مادة قانونية تحاسب المتضرر على خسارتها، فهي تستطيع مقاضاة وزارة الاتصالات ومطالبتها بالتعويض عن الخسائر المادية التي لحقت بها".

يذكر ان خدمة الانترنت في العراق انقطعت ليومين متتاليين، ما ادى الى توقف عمل الشركات التجارية والمصارف، واثار ذلك امتعاض المواطنين الذين تكبدو خسائر مالية.