اُختُتِمت في مدينةِ إسطنبول التركية أعمالُ القمّةِ الرباعية حولَ سوريا بينَ زعماءِ تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا وفي أجندتِها الرئيسيّةِ تعزيزُ وقفِ إطلاق النار في إدلب وجهودُ التوصُّلِ إلى حَلٍّ سياسيّ للأزمة.

ويُشكّلُ الوضعُ في إدلبَ والتوصّلُ إلى تسويةٍ سياسة شاملةٍ عبْرَ مِنصّتَي أستانَة وجنيف أبرزَ محاورِ نقاشاتِ القمة اِذْ منَ المنتظَرِ أنْ يَصدُرَ عن القمةِ بيانٌ مشترَكٌ يؤكّدُ تنسيقَ الجهودِ في هذا الإطار.

وكان الرئيسُ التركي رجب طيب أردوغان قد دعا إلى عَقْدِ القمةِ على خلفيّةِ تَصاعُدِ التوتّرِ في إدلبَ وسَطَ تزايدِ المخاوف من وقوعِ مأساةٍ فيها بعد أنْ حَشَدَ النظامُ السوري وميليشياتُه قواتٍ عسكريّةً على مشارِفِها.