نزل اليورو إلى أدنى مستوياته في أربعة أعوام ونصف العام أمام الفرنك السويسري اليوم الخميس وارتفع الين في الوقت الذي يبحث فيه المستثمرون عن ملاذات آمنة بعد أن أعلن إقليم هوبي الصيني، بؤرة تفشي الفيروس التاجي، زيادة حادة في عدد حالات الإصابة الجديدة.

وبعد نزوله إلى أقل مستوياته في ثلاثة أسابيع ونصف الأسبوع يوم الأربعاء، ارتفع الين 0.3 بالمئة مقابل الدولار يوم الخميس إلى 109.770 ين وصعد أمام اليورو لأعلى مستوى في أربعة أشهر.

وهبط اليورو إلى 1.0622 فرنك، ليصبح دون أدنى مستوياته في 2016 البالغ 1.0623 وعند أقل مستوى منذ أغسطس آب 2015. وسجل في أحدث التعاملات حوالي 1.06235 فرنك.

ونزل اليوان في التعاملات المحلية 0.13 بالمئة إلى 6.9809 للدولار. وفي التعاملات الخارجية، تراجعت العملة الصينية 0.14 بالمئة إلى 6.9830.

وهبط الدولار الأسترالي، الذي يستخدم على نطاق واسع وسيطا لمخاطر الأصول الصينية، 0.22 بالمئة إلى 0.6724 دولار أمريكي. وانخفض الدولار النيوزيلندي 0.2 بالمئة إلى 0.6453 دولار أمريكي.