أعلنت شركة "وايمو" للسيارات الذاتية القيادة التابعة لشركة "ألفابت"، بأن سياراتها ستتمكّن من السير على طرقات جديدة في تكساس ونيو مكسيكو بدءاً من هذا الأسبوع بهدف استكشاف "حلول جديدة للنقل"، وذلك بعد أن باتت موجودة على طرقات إريزونا في جنوب غرب الولايات المتحدة.

وأشارت الشركة الناشئة في تغريدة على تويتر إلى أن السيارات الصغيرة من "كرايسلر باسيفيكا" والشاحنات الكبيرة التي تستخدمها، تعتمد على هذا المشروع في ولاية إريزونا لاختبار الطرقات الجديدة.

وقبل عام، طرحت الشركة خدمة "روبوتاكسي" أطلقت عليها اسم "وايمو وان براند" في إريزونا، وتقوم على وجود شخص يعرّف عنه بـ"سائق السلامة"، يجلس في مقعد السائق للتحكّم بالسيارة في حالة الطوارئ، في حين يسمح التطبيق للمستخدمين بطلب سيارة والسير ضمن محيط محدد.

وتسعى "وايمو" إلى تطوير خدماتها سريعاً، بحيث قدّمت منذ الصيف الماضي خدمة للمشتركين في فينيكس وضواحيها، وهي عبارة عن رحلات من دون سائق مجانية في فترة بعض الظهر وأحياناً خلال المساء.

وقالت الشركة إن هذه الخدمات ليست إلّا "وسائل تجارية مثيرة للاهتمام وواعدة. فنحن نستعمل هذه السيارات لاستكشاف طرق جديدة وإيجاد حلول جديدة للنقل"، علماً بأن "وايمو" ولدت في أحد مختبرات "غوغل" ومنذ العام 2016 أصبحت مملوكة منها بالكامل.

إلى ذلك، يمكن استخدام تكنولوجيا القيادة الذاتية بواسطة الشاحنات على الطرق الطويلة والسريعة لأنها تنطوي على متغيّرات أقل للتحكّم بالمقارنة مع الطرق في المدن.

يشار إلى أن شركة "أوبر" منافسة "وايمو"، أعلنت الخميس أنها ستطلق سيارات يقودها سائقين في شوارع واشنطن بدءاً من الجمعة بهدف "جمع البيانات اللازمة لتطوير تكنولوجيات القيادة الذاتية".

وكانت إحدى سيارات "أوبر" الذاتية القيادة قد تسبّبت بحادث سير مميت في آذار/ مارس 2018، ما أجبر معظم المجموعات المشاركة في هذه التكنولوجيا على إعادة تقييم أنظمتها الأمنية. في حين باتت "هيونداي" منذ نهاية العام 2019 شركة السيارات الأولى التي تطوّر مسارات وطرق مستقلة في السوق الأميركية.