أعلن قائممقام قضاءِ الرمادي بمحافظة الأنبار إبراهيم العوسج عن وجود مئاتِ الأُسَرِ داخلَ المدينة تعيش أوضاعاً إنسانيةً صعبة
وقال العوسج إنّ نحوَ ألفِ أسرةٍ موجودةٍ داخل الرمادي تجمّعت في منطقة الملعب بسبب القصفِ الجويّ على المناطق التي يتمركز فيها تنظيمُ داعش، وأضاف أنّ هذه الأسرَ بينها نساءٌ وأطفالٌ وكبارٌ في السن، ويعيشون أوضاعاً إنسانيةً صعبةً نتيجةَ عدمِ وصولِ الموادّ الغذائيةِ إلى الرمادي منذ خمسةٍ وعشرين يوماً بالتزامن مع انطلاقِ عملياتِ استعادةِ المدينة
كما ويعاني النازحون من ناحيتي مكيشيفة ودجلة إلى قضاء الضلوعية في محافظة صلاح الدين أوضاعا إنسانية صعبة منذ أكثر من عشرة أشهر.
ويسكن النازحون في هياكل وخيام تنقصها الخدمات الأساسية، فيما يفتقر معظمهم إلى الأموال نتيجة شحة فرص العمل وقطع المساعدات عنهم بعد استعادة مناطقهم من قبضة تنظيم داعش واعتبارهم غير مهدّدين، إلا أن هؤلاء النازحين ولاسيما الواقعة منازلهم في منطقة مكيشفة - خلف السكة لا يستطيعون العودة بسبب تمركز القوات الأمنية في منازلهم، مناشدين تلك القوات بإخلائها كي تتسنى لهم العودة.