يحل نادي باريس سان جيرمان الفرنسي ضيفًا على نظيره ريال مدريد الإسباني مساء اليوم، الأربعاء، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتمثل هذه المباراة اختبارًا حقيقيًا للفريقين وبالأخص أوناي إيمري، مدرب سان جيرمان، وزين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، ولكن التحدي الآخر يتمثل في حراس المرمى.

النادي الملكي يمتلك الكوستاريكي كيلور نافاس، ولكن التقارير الصحفية تؤكد رغبة الملكي في ضم حارس مرمى جديد خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، وتتردد أسماء من نوعية ديفيد دي خيا، مانشستر يونايتد، وتيبور كورتوا من تشيلسي.

كما كان ريال مدريد قريبًا من التعاقد مع كيبا أريزابالاجا من أتلتيك بلباو في يناير، لكن زيدان رفض ليمنح فرصة لنافاس.

وفي حال تألق نافاس وقاد للملكي للتويج بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، فقد يضمن الاستمرار لفترة أطول في "سانتياجو برنابيو".

وعلى الصعيد الآخر في سان جيرمان، فإن ألفونسو أريولا، حارس مرمى الفريق الباريسي، يقدم مستويات جيدة لكن البعض لا يراه مناسبًا للفريق.

فالحارس الشاب سيخضع لاختبار صعب في "سانتياجو برنابيو" للتصدي لهجمات الملكي ومحاولة إثبات ذاته، خاصة وأنّ سان جيرمان يرى أن هذا المركز بحاجة إلى تدعيمات.

وفاوض سان جيرمان حارس مرمى أتلتيكو مدريد، يان أوبلاك، وقد يحاول التعاقد معه مجددًا في الصيف المقبل.

فمن سيحسم المواجهة الخاصة بين نافاس وأريولا؟