ندَّدتْ منظماتُ المجتمع المدني لتركمان العراق بغياب التمثيلِ القوميِّ لهم في حكومة عبدالمهدي، وتوعَّدُوا باعتصاماتٍ مفتوحةٍ إذا لم يُسْنَدْ أحدُ المناصب الوزارية إلى شخصيةٍ ممثّلةٍ عن المُكوِّن.

و كانت قد طالبت الكتلة التركمانية في مجلس النواب،  في مرات سابقة أيضاً على لسان رئيسها رئيس النائب ارشد الصالحي بتمثيل التركمان في الكابينة الوزارية كـ"استحقاق قومي وانتخابي"، فيما دعت الى منحهم احد المناصب السيادية في رئاسة الجمهورية.