شدّدَ رئيسُ الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على أنَّ الدولةَ لن تتراجَعَ أمامَ حالات اختطافِ واستهداف الناشطين في الحراك الشعبي، متعهِّداً بأنّ حكومَتَه لن تَدَّخِرَ جُهداً في حماية أمنِ المُواطنينَ وحقوقِهم.

جاء ذلك خلال استقبالِه والدةَ وشقيقَ الناشطِ المختطف سجاد العراقي، حيث أعرب الكاظمي عن تعاطُفِه الكبيرِ مع عائلة سجاد، مؤكِّداً أنّ قضيّةَ اختطافِ سجاد يتابِعُها شخصيّاً، وقد وَجّه القواتِ الأمنيةَ بتوسيع نطاق البحث في عموم ذي قار وخارجَها.