تمكنَ أكثرُ من ألفي مواطنٍ من النزوح باتجاه المناطقِ التي تسيطر عليها القواتُ الأمنية، هاربين من مناطقِ وادي حجر والمنصور وحيّ النفط والطيران غربيّ الموصل.

وقال مديرُ عملياتِ الشرطة الاتحادية العميد فارس راضي: إنّ قواتِه قدّمتِ الآلياتِ والعجلاتِ لنقل النازحين إلى المناطقِ الآمنة، مؤكداً أنّ تنظيمَ داعش مايزال يستهدف القواتِ الأمنية والمواطنين بالقصف بقذائف الهاون في المناطقِ المستعادةِ حديثاً.