اتهمت وزارة الخارجية العراقية وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة بالإساءة للعراق ورموزه، وطالبت باعتذار رسمي، في أزمة دبلوماسية نشبت عقب رد الوزير البحريني على تغريدة زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر الذي طالب فيها بتنحي حكام دول عدة، ذكر منها البحرين.

وقالت الخارجية العراقية، في بيان لها، إن كلمات وزير الخارجية البحريني -وهو يمثل الدبلوماسية البحرينية- "تسيء للسيد مقتدى الصدر بكلمات نابية، وغير مقبولة إطلاقا في الأعراف الدبلوماسية، بل تسيء -أيضا- للعراق، وسيادته، واستقلاله.

وأضافت أن العراق "الذي دحر تنظيم الدولة الإسلامية بعد أن عجزت جيوش جرارة عن دحره في مناطق أخرى لقادرٌ على الدفاع عن حرياته واستقلاله. وعلى الجميع معرفة حدودهم، والالتزام بالحقائق، واللياقات الدبلوماسية. فعراق اليوم يتعافى، ويقوى، ولن يقبل أي تدخل في شؤونه، كما لن يقبل أي إساءة له، أو إلى رموزه الوطنية، والدينية مهما تعددت، وتنوعت وجهات نظرهم"، وفق بيان الخارجية العراقية.