احتل العراق كعادته المرتبة الأخيرة عالميا في مؤشر "الدول الجيدة" الذي يرصد يرصد مساهمة البلدان في تحقيق المصلحة الفضلى للمجتمع الإنساني وفق معايير الأمم المتحدة ومنظمة الصليب الاحمر.
 
وفي تحديث بيانات الدول على موقع "goodcountry" جاء العراق في المرتبة الثالثة والخمسين بعد المئة في مؤشرات العلوم والتكنولوجيا، والثقافة، والسلم والأمن الدوليان، والنظام العالمي، والتغير المناخي والتلوث، والرخاء والمساواة، بالاضافة الى الصحة والرفاهية. وكان العراق قد حافظ على الصدارة من بين الدول الأسوأ في العالم بعد أن صنفت مؤسسة "ميرسر" العالمية للاستشارات مدينة بغداد كأسوأ مدينة للعيش في العالم.