كشف معهد ستوكهولم لأبحاث السلام، أن الدول العربية استأثرت على نحو 30% من إجمالي مبيعات السلاح خلال 2014-2018، إذ زادت مبيعات الأسلحة خلال هذه الفترة بنسبة 7.8% مقارنة بـ 2009–2013.

وقالت دراسة صادرة عن معهد ستوكهولم إن السعودية جاءت كأكبر مستورد للأسلحة في العالم خلال الفترة بين 2014 و2018، إذ استوردت أسلحة ومعدات عسكرية خلال الفترة المذكورة بنسبة 12% من إجمالي الأسلحة المصدرة للعالم أجمع.

تليها في المرتبة الثانية الهند بمشتريات بلغت نسبتها 9.5% خلال تلك الفترة نفسها، فمصر بنسبة 5.1%، ومن ثم أستراليا بمشتريات بلغت نسبتها 4.6%، بينما جاءت الجزائر في المرتبة الخامسة بمشتريات نسبتها 4.4%، وحل العراق في المركز السابع بنسبة 3.7% متساوياً مع الإمارات.

كذلك أشارت الدراسة، إلى أن تدفق الأسلحة إلى منطقة الشرق الأوسط ارتفع خلال 2014 و2018 بنسبة 87%، فيما شهدت مناطق أخرى في العالم تراجعا. ويأتي ذلك نتيجة الصراعات والنزاعات التي تشهدها دول عدة في منطقة الشرق الأوسط.