رئيسُ الوزراء حيدر العبادي اكد أنَّ حالاتِ الخطف والقتل الاخيرةَ تقفُ وراءَها جهاتٌ منظَّمةٌ تسعى الى الإخلالِ بالأمن بذريعة محاربةِ مظاهر الانحراف.
وقال المكتبُ الِاعلامي لرئيس الوزراء في بيانٍ له إنَّ القائدَ العام للقوات المسلحة وجَّهَ كُلَّاً من وزارة الداخلية والخليةِ الاستخبارية للحصول على المعلومات واتخاذِ الاجراءاتِ التي تتعلَّق بجرائم الاغتيال والاختطافِ التي حصلتْ في البصرة وبغداد واَماكنَ اُخرى بصورةٍ متزامنة.