عَدَّتْ لجنةُ النفط والطاقةِ النيابية، الاتفاقيّةَ التي وَقَّعَها العراقُ مع الصين ستُدخِلُه في لعبةِ المَحاورِ الدولية وستَرهنُ النفطَ لعشراتِ السنين.

اللجنةُ اَكّدت أيضا اَنّ الاتفاقيّةَ تَشوبُها الكثيرُ من علاماتِ الاستفهام، بعدَما وُقِّعَت دونَ تخطيطٍ حقيقِيّ هادِف، كما اَشارت الى اَنّ اَبرزَ الملاحظاتِ عليها تَمثّلَت بعَدَمِ مصادقَةِ البرلمان، ومحاولةِ فرضِ تَوجُّهٍ مُعيَّنٍ للاقتصاد العراقي من خلالِ ربطِه بالاقتصاد الصيني.
اللجنةُ طالبت بالتريث في تنفيذ الاتفاقيّةِ لحين تشكيل حكومةٍ جديدة وتشكيلِ لجنةٍ من كفاءَاتٍ عراقيّةٍ مستقلّةٍ لدراسة الجدوى من هذه الاتفاقية.