أعلنت الرئاسةُ التركية أنّ الرئيسَ رجب طيب أردوغان يعتزم زيارةَ السعودية والكويت وقطر في الثالث والعشرين والرابع والعشرين من تموز الحالي.
وسيبدأ إردوغان جولته الخليجية من السعودية  لينتقل فيما بعد إلى الكويت التي تؤدي دور الوساطة في الأزمة الخليجية.
وفي تاريخ 24 تموز/ يوليو سيجري الرئيس التركي زيارة إلى قطر يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين لبحث آخر مستجدات الأزمة ، 
وقال أردوغان في وقتٍ سابق: إنّ جولتَه الخليجية هذه يجب ألا تُعدَّ جهداً لـ “التوسط" بين الفريقَين، مشيراً الى أنّ الكويت اضطلعتْ بدور الوسيط، وأنّ زيارتَه للخليج العربي هدفُها الإسهامُ في إقامةِ حوارٍ بين الجانبين. وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، قد وصف موقف تركيا من الأزمة الخليجية بأنه "حيادي".

تجدر الإشارة إلى أنّ تركيا منذ بداية الأزمة الخليجية أدّت دور الوساطة في سبيل حلها، وذلك عبر اتصالات دبلوماسية مكثفة أجراها الرئيس أردوغان مع ما يزيد عن 16 دولة، أكّد خلالها على ضرورة حل الأزمة بالجلوس على الطاولة.