تراجع الدولار اليوم الثلاثاء مع انتعاش العملات عالية المخاطر بفعل الآمال في أن إجراءات العزل والقيود التي فرضتها الحكومات للحد من انتشار فيروس كورونا تكبح بالفعل التفشي في بعض الدول.

تعززت الأجواء الإيجابية أيضا بتوقعات أن تخفض كبرى الدول المنتجة للنفط الإمدادت لدعم أسعار الخام.

وشهد الدولار، عملة الاحتياطي الأولى في العالم، تقلبات قوية في الأسابيع الماضية لكن إجراءات اتخذتها البنوك المركزية للتخفيف التهافت على العملة ساعدت في إعادة بعض الهدوء للأسواق.

وانخفض الدولار 0.6 بالمئة أمام سلة من العملات بما يبرز تعافيا في الشهية للمخاطرة بأسواق الأسهم مع ارتفاع الأسواق الأوروبية لليوم الثاني على التوالي.

وصعد الجنيه الاسترليني مع انتظار المستثمرين لأنباء عن الحالة الصحية لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي دخل إلى العناية المركزة بعد أن تفاقمت أعراض إصابته بكورونا.

وقال محللون إن على الرغم من أن الأخبار عن حالة جونسون الصحية مقلقة إلا أنها لم تؤثر بشكل كبير على الاسترليني إذ من غير المرجح أن تتأثر سياسة الحكومة فيما يتعلق بمكافحة المرض. وارتفع الاسترليني 0.7 بالمئة في أحدث التداولات.

وتراجع الدولار 0.3 بالمئة أمام الين مع إعلان رئيس الوزراء شينزو آبي حالة طوارئ في بعض مناطق البلاد يوم الثلاثاء لاحتواء تفشي المرض.

وارتفع اليورو 0.7 بالمئة مسجلا 1.08650 دولار.

وصعدت العملات المرتبطة بتجارة السلع الأولية مثل الكرونة النرويجية والدولار الأسترالي وراند جنوب إفريقيا أكثر من واحد بالمئة.

وتعرضت تلك العملات لانخفاضات حادة الشهر الماضي عندما تخلى عنها المستثمرون لصالح الملاذ الآمن للدولار الأمريكي.