ارتفع الدولار اليوم الاثنين إذ أدت المخاوف من مواجهة بين الولايات المتحدة والصين بشأن الحريات المدنية في هونج كونج لتأجيج الطلب على عملات الملاذ الآمن.

ونزل اليوان والدولاران الأسترالي والنيوزيلندي مع تأثر أسواق النقد الأجنبي بالعزوف عن المخاطرة.

وتراجع الجنيه الاسترليني بعد مطالبة أعضاء في حزب المحافظين الذي يتزعمه رئيس الوزراء بوريس جونسون باستقالة مساعد بارز له خالف قيود السفر خلال إجراءات العزل المفروضة لاحتواء فيروس كورونا.

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض إن خطة الصين فرض قانون أمني على هونج كونج، المستعمرة البريطانية السابقة، قد يقود لفرض عقوبات أمريكية على الصين مما قد يغذي التوتر الذي يشوب بالفعل العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقال تاكويا كاندا، المدير العام للبحوث لدى معهد الأبحاث جايتامي.كوم في طوكيو، ”مبعث القلق الأكبر هو التوتر بين الولايات المتحدة والصين.

”الأوضاع كانت سيئة بالفعل، ومن المرجح أن تزداد سوءا بسبب قانون هونج كونج الأمني. يدعم هذا تداولات تحاشي المخاطرة، وهو شيء إيجابي للدولار والين.“

وارتفع الدولار إلى 1.0887 مقابل اليورو يوم الاثنين، مقتربا من أعلى مستوى في أسبوع.

وسجل الدولار 0.9729 فرنك سويسري وهو أيضا ذروة أسبوع.

واستقرت العملة الأمريكية أمام نظيرتها اليابانية عند 107.72 ين.

وفي المعاملات الداخلية، تراجع اليوان قليلا إلى 7.1422 للدولار، مقتربا من أدنى مستوياته في أكثر من سبعة أشهر.

وكانت التعاملات ضعيفة يوم الاثنين مع إغلاق الأسواق المالية في سنغافورة وبريطانيا والولايات المتحدة بمناسبة عطلات عامة.

ولم يطرأ تغير يذكر على الاسترليني عند 1.1276 دولار. ومقابل اليورو، سجلت العملة البريطانية 89.46 بنس.

وتخلى الدولار الأسترالي عن بعض المكاسب المبكرة ليجري تداوله عند 0.6528 دولار أمريكي إذ طغى العزوف على المخاطرة على التفاؤل لبدء إنهاء إجراءات العزل المفروضة في أستراليا بسبب كورونا.