في سِجالٍ يعكِسُ عُمقَ الخلافِ بين اَركان حزبِ الدعوة اتّهمَ بيانٌ صادرٌ عن ثلاثةِ قياديينَ في الحزب رئيسَ الوزراء حيدر العبادي بشَقِّ صفوفِ الحزب لرفضِه قرارَ دمجِ كتلتَي القانونِ والنصر المنبثِقَتَينِ عن الحزب والمشارِكَتَينِ في الانتخابات بشكلٍ منفصِل.
Oov
البيانُ الصادرُ عن القادةِ الثلاثَةِ كشَفَ أنّ اتّفاقاً مُسبَقاً تمَّ التوقيعُ عليه يقضِي بأنْ يشرِفَ حزبُ الدعوةِ على القائمِتَينِ وأنْ يلتِحِما بعد الانتخابات وأنّ العبادي رفَضَ تنفيذَ قرارِ دمجِ الكتلتين".وأشار الى اَنّ الحزبَ عقَدَ اجتماعاتٍ في وقت سابقٍ غَرَضُها عَقْدُ تحالفٍ ثلاثِيٍ بينَ المالكي والعبادي والعامري لتشكيلِ التحالفِ الأكبر لكنّ العبادي قاطَعَ تلك الاجتماعات.وحَذّرَ الحزبُ من التداعيات السلبيةِ على ما وصفَهُ بالدعوةِ والدُّعاة جرّاءَ انشطارِ الحزبِ الى جَبهتَينِ، داعيا الى عَقْدِ جلسةٍ لمجلس شورى الدعوة وعَقْدِ مؤتَمَرٍ عاجِلٍ للدعوة لتوحيد صفوفِه وتنظيمِ عملِه في المرحَلَةِ المقبِلَة.