استدعتْ وزارةُ الخارجيةِ السعودية السفيرَ الإيرانيَّ لدى المملكةِ وسلّمتْه مذكِّرةَ احتجاجٍ شديدةِ اللهجة حيال التصريحاتِ الإيرانيةِ العدوانيةِ الصادرةِ تُجاهَ الأحكامِ القضائيةِ التي نُفّذتْ بحقِّ الإرهابيين في المملكة.
ونقلت وكالةُ الأنباءِ السعودية عن مصدرٍ مسؤولٍ بوزارة الخارجيةِ السعودية قولَه، إنّ الوزارةَ عبّرتْ للسفير الإيرانيّ عن استهجانِها ورفْضِها القاطعِ للتصريحات العدوانيةِ التي تَعدُّها تدخّلاً سافراً في شؤون المملكة.
وفي سياق متصل، اتّهمتِ الخارجيةُ السعوديةُ إيرانَ بأنّها دولةٌ راعيةٌ للإرهاب، وأنّ نظامَها طائفيٌّ، مُعربةً عن استهجانِ المملكةِ واستنكارِها الشديدَين، ورفْضِها القاطعِ لجميعِ التصريحاتِ العدوانيةِ التي صدرتْ عن النظام الإيرانيّ تُجاهَ الأحكام التي نُفّذتْ في المملكة بحقِّ الإرهابيين في البلاد.
ونقلتْ وكالةُ الأنباءِ السعودية عن مصدرٍ مسؤولٍ بوزارة الخارجية، مساءَ السبت قولَه: إنّ تصريحاتِ النظامِ الإيرانيّ تكشف عن وجهِه الحقيقيِّ المتمثّلِ في دعم الإرهاب، والذي يعدّ استمراراً لسياساته في زعزعة أمنِ دولِ المنطقةِ واستقرارِها، مشيراً إلى أنّ نظامَ إيرانَ بدفاعه عن أعمالِ الإرهابيين وتبريره لها، يعدُّ شريكاً لهم في جرائمهم، ويتحمّلُ المسؤوليةَ الكاملةَ عن سياسته التحريضيةِ والتصعيدية.