قالتْ وزارةُ الخارجيةِ الروسيةِ في بيانٍ لها اليوم الثلاثاء إنّها ترى في وجودِ القواتِ التركيةِ في العراق "عاملاً خطيراً جداً للتوتّر"
وأضافتِ الوزارةُ أنّ وجودَ القواتِ التركيةِ في العراق بالقرب من الموصل أمرٌ غيرُ قانونيّ وأنّها وصلت إلى هناك دونَ موافقةِ الحكومةِ العراقيةِ على حدِّ قولِ البيان.
كما وقال دبلوماسيون لوكالة رويترز إنّ روسيا طلبتْ من مجلس الأمنِ الدولي عقْدَ مناقشاتٍ مغلقةٍ بشأن تحرّكاتٍ عسكريةٍ تركيةٍ في العراق وسوريا.
ولم يصدر تعقيبٌ فوريٌّ من البَعثة الروسيةِ لدى الأممِ المتحدة بشأن المناقشات، لكنّ دبلوماسيين في المجلس توقّعوا أن تتناولَ المناقشاتُ إسقاطَ تركيا المقاتلةَ الروسيةَ عند الحدودِ السوريةِ - التركية الشهرَ الماضي. ويأتي الطلبُ الروسيُّ مع إدخالِ تركيا قوةً عسكريةً إلى نينوى قوبلت برفضٍ رسميٍّ عراقيٍّ واسعٍ وتهديدٍ بإحالة مسألةِ انتهاكِها السيادةَ العراقيةَ إلى مجلس الأمن إذا لم تَسحبِ القوّة.