ينهي حجاج بيت الله، اليوم، مناسك حجهم، بأداء طواف الوداع، بعد إنهائهم رمي الجمرات الثلاث في ثاني أيام التشريق. بينما سيطبق الحجاج «العزل المنزلي» ضمن الإجراءات الطبية بعد إنهائهم المناسك مع الالتزام الكامل بالبروتوكولات والتدابير الوقائية.

وسينطلق الحجاج مع الساعات الأولى من فجر اليوم الثاني عشر من ذي الحجة، بالتوجه من مقر إقامتهم في مشعر منى ثاني أيام التشريق لرمي الجمرات «الصغرى، والوسطى، والكبرى» إلى حين انتهاء جميع الحجاج من إكمال النسك ومن ثم العودة إلى مساكنهم في مشعر منى.

بعد انتهاء جميع الحجاج من رمي الجمرات سيغادرون عند الساعة الرابعة عصراً (بالتوقيت المحلي) مشعر منى وفق الخطة المعدة متجهين إلى الحرم المكي الشريف لأداء طواف الوداع، مشيراً إلى أن الحجاج سيخضعون للفحص الطبي بعد انتهائهم من النسك للتأكد من سلامتهم، تمهيداً لمغادرتهم مكة المكرمة إلى منازلهم بعد أن أدوا فريضة الحج وفق برنامج وخطط وضعت لسلامتهم.

ويستقبل المسجد الحرام، أفواج الحجيج عن طريق ساحة أجياد وإبراهيم الخليل لأداء النسك الأخير للحج وهو طواف الوداع، وسط جهود تنظيمية تتكامل من مرحلة إلى مرحلة حتى يصل الحاج إلى صحن المطاف، بينما أعدت المسارات اللازمة لاستقبالهم وخصص باب الملك فهد من جهة الساحة الغربية لدخولهم وخروجهم من الحرم حتى يتمكنوا من التوجه للحافلات المخصصة لنقلهم إلى مقر سكنهم.

وأمضى الحجاج أمس، أول أيام التشريق، في مشعر منى، حيث رموا الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة، وسط تنظيم دقيق وإجراءات احترازية عالية وتحقيق التباعد المكاني بين الحجيج حفاظاً على سلامتهم وسلامة الكوادر المشاركة في خدمتهم، بينما عايدت وزارة الحج والعمرة الحجيج بهدايا تذكارية احتفالاً بعيد الأضحى المبارك.

وجَرى نقل أفواج الحجيج، إلى جسر الجمرات وفق خطة تفصيلية إجرائية ووقائية؛ لإنهاء جميع مراحل رمي الجمرات بشكل آمن وصحي، بوضع مسارات ملونة محددة تُحدد حركة ضيوف الرحمن، إضافة إلى الملصقات الأرضية الإرشادية لترتيب توافد الحجيج في رمي جمارهم.

وتواصلت عمليات التعقيم والتطهير للحرم المكي الشريف أمس ومرافقه كافة بما فيها صحن المطاف وساحاته الخارجية، ضمن جهود الرئاسة العامة للحرمين الاحترازية والوقائية بجعل بيئة الحرمين الشريفين بيئة آمنة وصحية، حيث كثفت عمليات التعقيم والتطهير، وتعطير البيت العتيق وساحاته بأفضل وأجود المعقمات الصديقة للبيئة منذ بدء جائحة كورونا، حيث ارتفع عدد مرات غسيل الحرم يومياً إلى 10 مرات.

وعبر 390 شاشة إلكترونية موجودة في غرف الحجاج تطبيقاً (للبروتوكولات) الصحية في تحقيق التباعد خلال المناشط الدعوية استمع الحجاج للمحاضرات التوعوية والدروس العلمية عقب الصلوات المفروضة في مقر إقامتهم بمشعر منى، ضمن خطط وبرامج وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المرحلة الثانية التي بدأت أول أيام التشريق.

بينما واكبت 6250 كاميرا بمسرح العمليات في المشاعر المقدسة والحرم المكي تحت منظومة مركز القيادة والسيطرة، رحلة الحجيج خلال أدائهم مناسك الحج، حيث يعنى المركز بتقديم صورة لعموم القيادات الميدانية عما يحدث في الميدان من خلال أشخاص مدربين من الأمن العام ومحترفين في عملية التحكم ومراقبة الكاميرات التلفزيونية، لتقديم صورة واضحة ودقيقة للعاملين في الميدان للتعامل مع أي حدث كان وتقديم المساعدات بشكل فوري وسريع، إضافة إلى القيام بأدواره التنسيقية المختلفة من خلال تواصله مع جميع الجهات الأمنية والعسكرية والوزارات والهيئات الحكومية والأهلية.

وكانت منشأة الجمرات استقبلت الحجاج اليومين الماضيين من خلال الدورين الأرضي والثالث في منشأة الجمرات، حيث تم استقبالهم أول من أمس في الدور الأرضي لرمي جمرة العقبة، وأمس في الدور الثالث لرمي الجمرات الثلاث، بترتيب وتنظيم وتنسيق من جميع الأجهزة الأمنية والصحية والخدمية لتقديم أفضل الخدمات وتسهيل أدائهم لرمي الجمرات بكل يسر وسهولة وفي أسرع وقت ممكن.