أكد وزيرُ الخارجيةِ إبراهيم الجعفري إصرارَ تركيا على إعادة انتشارِ قواتِها وليس سحبِها، واصفاً ذلك بالاستفزاز الحقيقيّ للمواطن العراقي. 
وقال الجعفريُّ خلال مؤتمرٍ صِحافيّ عقدَه بمبنى مجلسِ الأمن في نيويورك إنّ العراقَ فوجىء بدخول قواتٍ تركيةٍ من دون موافقة، وهو سابقةٌ خطيرةٌ أن تُخترقَ سيادةُ العراق.
وأضاف الجعفري، أنّ العراقَ يتمسّك بسيادته، ووَحدةِ أرضِه، ولا يُسمح لأحدٍ أن يخترقَه، إلا بإذن الحكومة، مؤكداً رفضَه لوساطةٍ أمريكية، لعقدِ لقاءٍ مع نظيرِه التركيّ مولود جاويش أوغلو في نيويورك على حدّ قوله.
كما وحث وزير الخارجية ابراهيم الجعفري مجلس الأمن على استصدار قرار يطالب فيه تركيا بسحب قواتها من معسكر بعشيقة في محافظة نينوى، وفي اطار جهود التهدئة طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما من نظيره التركي نزع فتيل التوتر مع بغداد وسحب الجنود.