رجّحَ رئيسُ مجلسِ النواب، سليم الجبوري، إقرارَ الموازنةِ الماليةِ العامةِ للدولة لعام ألفين وستة عشرَ قبلَ نهايةِ هذا العام.
ودعا الجبوري في كلمته خلالَ ترؤُّسِه ورشةَ عملٍ لعودة النازحين دعا مجلسَ النوابِ إلى دراسة طلبِه والنظرِ فيه مليّاً بإدراج مخصصاتٍ إضافيةٍ للنازحين قبل إقرارِ الموازنةِ الذي سيكون خلال الأيامِ المقبلة وضمنَ الفصلِ التشريعيّ الحالي وقبل نهايةِ هذا العام ، هذا وكان مجلسُ النواب، اختتم في جلسته  يوم أمس مناقشةَ مشروعِ قانونِ الموازنةِ العامةِ الاتحادية للسنةِ الماليةِ ألفين وستةَ عشرَ.
و بالرغم من ضعف الموازنةِ العامةِ للعام المقبل فإنّ ما يقارب واحداً وعشرين بالمائة من هذه الموازنة خُصصَ للجهد الحربيّ والوزاراتِ الأمنية ولاسيما مؤسسةِ ميليشيا الحشدِ التي حظيتْ بالنصيب الأكبرِ وسطَ اعتراضِ القوى الكوردية على ذلك.