أشار محافظ محافظ البنك المركزي الياباني هاروهيكو كورودا إن سلطة السياسة النقدية ستكون «مستعدة جيداً» للتحرك عندما تكون هناك حاجة للتصدي لتأثير تفشي فيروس كورونا المتحور الجديد على الاقتصاد.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن هاروهيكو قوله مساء الأحد للصحافيين في الرياض، حيث يحضر اجتماعاً لمجموعة العشرين: «سنراقب تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد والتضخم وأسواق المال بأقصى قدر من الاهتمام... سنواصل جمع المعلومات من خلال حضور الاجتماعات الدولية مثل مجموعة العشرين، وسنكون مستعدين جيداً للتحرك عندما تكون هناك حاجة للتحرك».

وتراجع الين إلى أدنى مستوى في 10 أشهر مقابل الدولار الأسبوع الماضي، حيث زاد تفشي فيروس كورونا المخاوف بشأن حالة الاقتصاد الياباني، الذي تعرض في الربع الأخير لأكبر انكماش منذ عام 2014. وقال كورودا إنه لا يتوقع «تأخراً كبيراً» في تعافي الاقتصاد الياباني، مضيفاً أن البنك المركزي الياباني ليس في مرحلة مناقشة اتخاذ خطوات محددة في السياسة النقدية.

ومن جانب آخر، حذر وزير المالية الياباني، تارو أسو، العالم من «اليوان الرقمي» الصيني، قائلاً إن هناك حاجة إلى مزيد من العمل قبل إصداره. ومن المتوقع أن تصدر الصين هذه العملة الرقمية في وقت لاحق من العام الجاري، وأعرب مسؤولون يابانيون عن تحفظهم على مثل تلك الخطوة، حسب وكالة «بلومبرغ».

وقال أسو للصحافيين في الرياض على هامش الاجتماع، إن «هناك خطراً كبيراً يتعلق بعملة رقمية ما في بنك مركزي، ما لم يتم تنظيم اللوائح». وتابع: «أود أن أقول لكم: توقفوا عن إصدار عملة رقمية مدعومة من الحكومة، في الوقت الحالي على الأقل».