أعلن سفير الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل لارس فابورغ أندرسن أن تل أبيب تزود أوروبا بمعلومات مهمة للغاية بشأن تنظيم "داعش"، موضحا أن على الطرفين أن يتعلما من بعضهما البعض.

وقال أندرسن في مؤتمر صحفي عقده في تل أبيب بمناسبة انتهاء مهمته في إسرائيل، أنه على الرغم من "النجاح الملحوظ" الذي حققته العمليات الإسرائيلية لمحاربة الإرهاب، فإن على السلطات الإسرائيلية توسيع الاعتماد على وسائل أخرى لمواجهة هذا الخطر، بما في ذلك التعليم وأساليب تخفيف التطرف الأخرى. وأصر على أن الاتحاد الأوروبي، على الرغم من الهجمات الإرهابية التي شهدها في الآونة الأخيرة، إلا أنه قد حقق نتائج معتبرة في هذا المجال.

وتابع قائلا، "إننا نتعلم من بعضنا البعض في مجال تخفيف التطرف، ومحاربة تمويل الإرهاب، والإرهاب الإلكتروني، ومواضيع أخرى"، موضحا أن "إسرائيل تزود الاتحاد الأوروبي بمعلومات مهمة، بما في ذلك ما يتعلق بتنظيم داعش، وتعد المعلومات التي تقدمها إسرائيل من أعلى عيار وهي تتدفق بحرية بين وكالات الاستخبارات".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيقدم خلال زيارته إلى مدينة سوتشي الروسية اليوم، للرئيس الروسي فلاديمير بوتين معلومات استطلاعية مهمة بشأن التطورات في سوريا.

وأوضحت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن نتنياهو ينوي تحذير روسيا خلال تلك الزيارة، من خطر ظهور "جماعات سنية متطرفة" قد تحل محل "داعش"، إضافة إلى إصراره على أن تفوق "المحور الشيعي" في سوريا واليمن سيخل بالاستقرار في المنطقة برمتها، وسيهدد "الدول السنية المعتدلة" وقد يؤدي لتصعيد التوتر.