أكدتْ لجنةُ الأمنِ والدفاعِ البرلمانية أنّ القواتِ الأميركيةَ الخاصةَ بدأتْ بتنفيذ عملياتِها ضدَّ تنظيمِ داعش داخلَ الأراضي العراقية من دون علمِ الحكومةِ الاتحاديةِ أو التنسيقِ معها.
وقال رئيسُ اللجنةِ حاكم الزاملي إنّ إرسالَ قواتٍ أميركيةٍ خاصةٍ إلى العراق من دون علمِ الحكومةِ الاتحادية أمرٌ مرفوضٌ، نافياً الحاجةَ لنشر قواتٍ قتاليةٍ على الأرض، مضيفاً أنّ الأميركيين اتخذوا مشاركةَ التحالفِ الدوليّ بشنّ طلعاتٍ جويةٍ في العراق حُجّةً لدخول قواتِهم الخاصة وتنفيذِ عملياتٍ نوعيةٍ بحسب قولِه.