لوحظ خلال الأشهر الأخيرة من عام ألفين وعشرين، ارتفاعاً ملحوظاً في حالات الانتحار في العراق لدى النساء والرجال، وعزا مختصون أسباب الانتحار الى ازمات اقتصادية ونفسية واجتماعية وحتى بسبب الأسرة أيضا والبطالة، كذلك سوء استخدام الإنترنت والابتزاز الإلكتروني.