انتقد خبراء اقتصاديون التزام العراق بتخفيض ما نسبته ثلاثة وعشرون في المئة من صادرات النفط بحسب اتفاق اوبك بلس، في وقت تلجأ فيه الحكومة الى الاقتراض الخارجي.

الخبراء أوضحوا أنه من الأولى بالعراق عدم الالتزام بالاتفاق الذي يكبد البلاد خسائر فادحة، مؤكدين أن العراق سيخسر أكثر من ملياري دولار خلال شهري أيار وحزيران، في حال استقرت اسعار النفط عند خمسة وثلاثين دولارا للبرميل، فيما سيتكبد العراق خسارة بنحو ستة مليارات دولار في الأشهر الستة المقبلة، محذرين الحكومة من اللجوء إلى الاقتراض الخارجي؛ لما ذلك من آثار سلبية وارتهان مقدرات البلاد للفوائد المركبة، وما يستتبع ذلك من تنازلات مالية واقتصادية وأخرى سياسية.