بدأ اتحاد الشغل في تونس، اليوم الخميس، إضرابا عاما يشمل المطارات والموانئ والقطارات احتجاجا على رفض الحكومة رفع اجور 670 ألف موظف في القطاع العام في خطوة تزيد التوتر في البلد الذي يكافح لإنعاش اقتصاده المتعثر.
ويشمل الاضراب الذي يستمر لليوم فقط، المدارس والمكاتب الحكومية والوزارات والشركات العامة التي تضم خدمات النقل البري والبحري والجوي والمستشفيات ووسائل الإعلام الرسمية وغيرها من الخدمات.
وتتعرض تونس لضغوط قوية من صندوق النقد الدولي لتجميد الأجور في القطاع العام للمساعدة في الحد من عجز الميزانية في البلاد.
ويعاني اقتصاد تونس من أزمة حادة منذ عام 2011، مع ارتفاع معدلات البطالة والتضخم إلى مستويات غير مسبوقة، وتهدف الحكومة إلى خفض فاتورة الأجور في القطاع العام.