بعد أن تَركُوا أمَّهم خلفَهم في سجونِ العراق لتقضِيَ ما تَبقَّى من حياتِها فيه، عادَ ثلاثةُ أطفالٍ جورجيّينَ إلى بلادِهم بجهودٍ تقودُها الحكومةُ لاستعادَةِ الأمّ أيضا.

وزيرةُ العدلِ الجورجية تيا تسولوكياني، قالت إنّ أمَّ الأطفالِ الثلاثَةِ محكومٌ عليها بالسَّجنِ المؤبَّدِ في العراق بسببِ وجودِها مع زوجِها روسيّ الجنسيّةِ الذي كان يقاتِلُ في صفوفِ داعش وقُتِلَ أثناءَ الحربِ ضِدَّ التنظيمِ في العراق.

وأكّدت الوزيرةُ أنّها عَمِلَتْ بجدِّيّةٍ على إعادة الأطفال إلى بلادِها وستُحاوِلُ إعادةَ أمِّهم أيضًا، داعية باقِي الدول على استعادَةِ أطفالِهم ونسائِهم المحتجَزِينَ في السجونِ العراقية.