بعد أن أصبح الناس يعملون من منازلهم ويقضون ساعات طويلة يتنقلون فيها بين الغرف بسبب وباء كورونا المستجد، وفرت هذه الفترة للعديد منهم فرصة جيدة للاتصال بشركات الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء وغاز وإنترنت، والتفاوض على أسعار أقل.

يقترح موقع "هير ماني" (HerMoney) الأميركي على الناس حديثي العهد بأساليب التفاوض الناجحة، طريقة للتحرر من رهاب المحادثات، تتضمن نصائح بشأن الطريقة الأمثل لتقديم حججهم وطبيعة اللغة التي يجب عليهم استخدامها لإقناع الطرف الآخر.

ابحث مسبقا عن أسعار المنافسين
قبل الاتصال بمزودي الخدمة، عليك أولا البحث لدقائق عبر محركات البحث عن الأسعار والعروض المنافسة، وهناك إستراتيجية أخرى رائعة يمكنك اتباعها من خلال استعراض الأسعار والصفقات التي يقدمها مزود الخدمة الخاص بك للعملاء الجدد لجذبهم، ويمكنك استخدام ما توصلت إليه من معلومات منطلقا وهدفا للتفاوض، ثم اطلب رقم هاتف خدمة العملاء المعتاد.

ابدأ بشكر ممثل الشركة
عندما تطلب من شخص ما أن يبذل قصارى جهده لمساعدتك بينما من الأسهل عليه تقنيا أن يتمسك بالوضع الحالي وينهي المكالمة معك بأسرع وقت ممكن، اسأل نفسك: إذا كنت في مكانه فكيف تحب أن يتم التعامل معك؟

وتذكر أن هذا الشخص ليس مرادفا للشركة -هو مجرد شخص يعمل لديها- قل شيئا مثل "شكرا جزيلا على مساعدتي.. أنا سعيد جدا بالتحدث إليك.. دعني أطلعك على الموقف"، ثم انتقل بعدها إلى سرد تفاصيل القصة.

اجعل كلامك مرتجلا ومختصرا بما يكفي لتجنب الجنوح لنسق ممل، ولكن أسرد تفاصيل كافية تساعدك أنت ومخاطبك على ربط علاقة إنسانية، فدون دعم ممثل الشركة لقضيتك سيكون من الصعب عليك إحراز أي تقدم.

 

اطلب شرحا مفصلا لفاتورتك
لا تكن خجولا، واطلب شرحا مفصلا لكل العناصر الواردة في فاتورتك الشهرية، حيث تقول خبيرة التفاوض والاستشارات التجارية، ديفون سمايلي إنها رأت هذا السلوك ينجح مرارا مع عملاء ذوي خبرة.

وتقترح الخبيرة عليك أن تقول عبارات مثل "لست متأكدا من أنني أفهم جميع البنود في فواتيري هذا الشهر.. هل يمكنك مساعدتي من فضلك حتى أعرف كيف ارتفعت إلى هذا الحد؟".

وفي بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي هذا الأمر تلقائيا إلى أن يلغي لك وكيل الشركة بعض الرسوم، في إطار ما يعرف بـ"إجراءات تعزيز ولاء العملاء".


اسأل عن المرونة
بعد استعراض تفاصيل فاتورتك يمكنك أن تقول شيئا مثل "أتساءل عما إذا كانت هناك مرونة لخفض هذا المبلغ.. هل هذا أمر يمكنك مساعدتي فيه؟".

وبما أن صيغة كلامك تبدو أكثر دعوة للنقاش وليست عرضا لطلب، فإن هذا الأمر يمكن أن يساعد الطرفين على الاسترخاء وتحقيق التقدم نحو الهدف المنشود.

ملاحظة أخرى مهمة، يمكنك في السياق الحالي ذكر الصعوبات المرتبطة بوباء كورونا، لأن بعض الشركات لديها سياسات للدعم والمساعدة، يتم تفعيلها فقط إن ذكر العميل هذا النوع من الصعوبات.