فرضت قوات الأمن العراقية، الأحد، تدابير أمنية جديدة غير مسبوقة في العاصمة بغداد، بعد أيام من تفجير انتحاري مزدوج أدى إلى استشهاد 32 شخصا وأصابة أكثر من 100 آخرين.


حيث إن "التدابير الجديدة شملت إغلاق غالبية الطرق القريبة من المنطقة الخضراء" شديدة التحصين وسط بغداد، حيث تقع السفارة الأميركية 

كما أكدت أن العاصمة بغداد "لديها خطة لتوسعة نشر كاميرات المراقبة في عموم العاصمة"، مؤكدة أن هذا المشروع سيدار من جانب وزارة الداخلية.

وأن بغداد تحتاج إلى آلاف الكاميرات في شوارعها وأحيائها، سيتم تثبيتها في كل شارع وبعدد كاف أسوة بدول العالم، وستشمل الأبنية وحتى المصاعد.

 

وتأتي هذه التدابير الجديدة في سياق الخطوات التي أعلنت عنها في أعقاب الهجوم الانتحاري المزدوج قرب ساحة الطيران وسط بغداد، الخميس، الذي تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأعلن الكاظمي عن إقالة عدد من المسؤولين الأمنيين رفيعي المستوى على خلفية الهجوم.

وأعاد التفجيران إلى بغداد كوابيس الدماء والأشلاء التي تخلفها الهجمات الانتحارية، للمرة الأولى منذ نحو 3 سنوات.