جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد 16/7/2017 انتقاده للاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن تركيا يجب أن تسير في طريقها وتسوي الأمور بنفسها، فيما تعهد بالمصادقة على عقوبة الإعدام إذا أقرها البرلمان التركي.

واتهم أردوغان - الذي حضر مراسم إزاحة الستار عن نصب تذكاري لنحو 250 شخصا قتلوا خلال محاولة الانقلاب الفاشلة العام الماضي - بروكسل "بالعبث" بسعي تركيا منذ عقود للانضمام إلى التكتل الأوروبي.

وأختتم الكلمة التي ألقاها أمام قصر الرئاسة في أنقرة في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد ، وقد شارك أردوغان بالأحتفالات العامة في العاصمة أنقرة واسطنبول بمناسبة إحياء ذكرى الانقلاب الفاشل.

وقال "موقف الاتحاد الأوروبي واضح، مر 54 عاما وما زالوا يعبثون معنا" مشيرا إلى ما وصفه بعدم وفاء بروكسل بتعهداتها فيما يتعلق بكل شيء من اتفاق تأشيرات الدخول إلى مساعدة المهاجرين السوريين.

وقال "سنسوي الأمور بأنفسنا…لا خيار آخر".

وتوترت العلاقات مع أوروبا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة بسبب ما تدعيه بروكسل "قلق على الحقوق والحريات" جراء حملة الملاحقة التي تطال جماعة فتح الله غولن المتهمة بالتخطيط للأنقلاب وتنفيذه، إذ أقالت السلطات التركية نحو 150 ألف شخص أو أوقفتهم عن العمل كما اعتقلت أكثر من 50 ألفا للاشتباه في صلتهم يغولن المقيم في الولايات المتحدة.